اللقب 15 يداعب ريال مدريد في ليلة التحدي العظيم ضد دورتموند

تاريخ النشر: 31/05/2024
18
منذ 3 أسابيع
ريال مدريد

يسعى ريال مدريد الإسباني لمواصلة بسط هيمنته على ‏الساحة الأوروبية حينما يلاقي بوروسيا دورتموند الألماني في نهائي دوري أبطال ‏أوروبا مساء يوم غد السبت على إستاد ويمبلي لتعزيز مكانته باعتباره النادي الأكثر ‏تتويجا بالألقاب في التاريخ.‏

ويطمح النادي الملكي لحصد لقبه الـ15 وتعزيز رقمه القياسي لعدد مرات الفوز ‏بلقب البطولة القارية، كما يسعى لإنجاز من نوع خاص يتمثل في التتويج بلقب ‏النسخة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا بشكلها الحالي قبل توسيع قاعدة ‏المشاركة في البطولة بدءا من الموسم المقبل، بعد أن فاز بلقب النسخة الأولى ‏للبطولة قبل حوالي 70 عاما.‏

اقرأ أيضا

مبابي يكشف عن فريقه المفضل لأول مرة.. ليس ريال مدريد

مبابي يعلن انتقاله إلى ريال مدريد بطريقة ساخرة.. ماذا قال؟

وعرف ريال مدريد طريق الصعود إلى منصة التتويج في دوري الأبطال منذ ‏النسخة الأولى في موسم 1955/ 1956 حينما فاز على ريمس الفرنسي في ‏النهائي 4 /3.‏

وسيطر ريال مدريد على ألقاب أول خمس نسخ من دوري الأبطال في أعوام ‏‏1956 و1957 و1958 و1959 و1960 ليصبح الفريق الوحيد في تاريخ ‏البطولة الذي حقق هذا الإنجاز.‏

وحصد الريال لقب نسخة 1957 بعد الفوز على فيورنتينا الإيطالي في النهائي ‏‏2/ صفر وفي العام التالي فاز في النهائي على ميلان الإيطالي 3 /2 في ‏النهائي بعد التمديد لوقت إضافي، ثم عاد في العام التالي وفاز على ريمس في ‏النهائي 2/ صفر وبعد 12 شهرا اكتسح ريال مدريد فريق اينتراخت فرانكفورت ‏الألماني 7/ 3 في النهائي.‏

وانتظر ريال مدريد خمسة أعوام لكي يعود لمنصة التتويج الأوروبية مرة أخرى ‏عبر موسم 1965 /1966 بعد الفوز في النهائي على بارتيزان بلجراد الصربي ‏‏2/ 1 .‏

وعانى النادي الملكي من كبوة حقيقية على الساحة الأوروبية استمرت 32 عاما، ‏قبل أن يعود لمنصة التتويج القارية  1998 بعدما تغلب على يوفنتوس الإيطالي ‏بهدف دون رد في النهائي.‏

وحصد النادي الملكي لقبه الثامن في البطولة الأهم في القارة العجوز بعد الفوز ‏على مواطنه فالنسيا 3/ صفر في نهائي البطولة القارية عام 2000 وبعدها ‏بعامين نال الريال لقبه التاسع في البطولة بالفوز في النهائي على باير ليفركوزن ‏الألماني في نهائي نسخة 2002 بهدفين مقابل هدف.‏

وتعطلت المسيرة الأوروبية لريال مدريد على مدار 12 عاما حتى 2014، لكنه ‏منذ ذلك الحين حصد اللقب القاري خمس مرات واقترب بشدة من نيل اللقب ‏السادس.‏

وفاز الريال بلقبه العاشر في دوري الأبطال عام 2014 بعد الفوز في النهائي ‏على مواطنه أتلتيكو مدريد 4 /1 عقب التمديد لوقت إضافي، حينما خطف ‏سيرخيو راموس هدف التعادل القاتل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ‏ليفرض الوقت الإضافي.‏

وفاز ريال مدريد بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات متتالية في أعوام 2016 ‏و2017 و2018 ، حيث فاز في نهائي 2016 على مواطنه أتلتيكو مدريد ‏بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 5 /3 عقب انتهاء المباراة بالتعادل بهدف ‏لمثله، وفي العام التالي فاز على يوفنتوس 4 /1 في النهائي وبعدها بعام أخر ‏تغلب على ليفربول الإنجليزي 3 /1 في المباراة النهائية.‏

وصعد الريال لمنصة التتويج الأوروبية أخر مرة في عام 2022 أي قبل عامين ‏حينما فاز في النهائي على ليفربول في النهائي بهدف دون رد.‏

ويضع النادي الملكي آمالا عريضة على هذه النسخة من البطولة القارية بهدف ‏تعزيز رقمه القياسي والخروج بمحصلة رائعة في الموسم الحالي بعد أن حصد في ‏وقت سابق لقب الدوري الإسباني للمرة الـ36 في تاريخه.‏

وقال الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني للريال إن فريقه لا يفتقد للثقة قبل ‏نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكنه اعترف بأنه لا يزال يشعر بالقلق قبل ‏النهائي رغم خبرته ونجاحه الكبير في تلك البطولة‎.‎

ويتطلع أنشيلوتي لتحقيق لقبه الرابع في دوري أبطال أوروبا كمدرب، ليصبح ‏المدرب الأكثر فوزا باللقب.‏

ورغم مرور 40 عاما على أول مشاركة له في نهائي البطولة حينما كان لاعبا ‏في روما عام 1984، أكد أنشيلوتي / 64 عاما/ أنه لا شيء تغير فيما يتعلق ‏بتجربته في الاستعداد لتلك المباراة‎.‎

وقال أنشيلوتي: "الأيام التي تسبق النهائي تكون دائما متشابهة، يكون هناك إثارة ‏لأنها المباراة الأكبر في الموسم للجميع، نحن سعداء بتواجدنا في النهائي وهناك ‏حالة من القشعريرة وكأنها المرة الأولى‎".‎

وأضاف: "شاركت ثلاث مرات في النهائي كلاعب وست مرات كمدرب، أنا سعيد ‏بوجودي في النهائي، ربما سأكون قلقا فيما بعد لكن حتى ذلك الحين سأحاول ‏التمتع بتلك اللحظات‎".‎

وتابع: "أنظر إلى فريقي وأرى أنهم يشعرون بالثقة ويمكنني رؤية تركيزهم الكامل ‏على النهائي، هذا يجعلك تشعر بالراحة".‏

وتحمل المباراة النهائية أهمية خاصة بالنسبة للاعب الوسط الألماني الدولي توني ‏كروس حيث أنها ستمثل الظهور الأخير له بقميص ريال مدريد حيث قرر ‏الاعتزال بعد المشاركة مع بلاده في يورو 2024.‏

وتعهد كروس بالتفكير بالفريق وليس في نفسه حينما يخوض مباراته الأخيرة ‏بقميص الملكي.‏

وأضاف لاعب الوسط الألماني "أنها المباراة الأكثر أهمية وأخر ما سألعبه، لكنني ‏لا أفكر في نفسي ، أفكر فقط في الفوز باللقب‎".‎

وتابع: "ستكون تلك أخر مباراة لي مع ريال مدريد، لكن الوداع الحقيقي بالنسبة ‏لي كان منذ يومين، كان ذلك رائعا ومشحونا بالعواطف‎".‎

وانضم كروس إلى ريال مدريد عام 2014 قادما من بايرن ميونخ، وذلك بعدما ‏نجح في التتويج بلقب كأس العالم مع المنتخب الألماني، وفي الفريق الإسباني ‏نجح في التتويج بـ 22 لقبا ومنهم أربعة ألقاب لدوري أبطال أوروبا‎.‎

وحذر كروس من الاستهانة بالفريق الفائز بلقب عام 1997 والذي خاض كذلك ‏نهائي عام 2013، مشيرا إلى أن دورتموند "خصم يمكنه أن يحدث المفاجأت‎".‎

وقال كروس "ربما تفكر أن الأمر سيكون سهلا بعدما أقصينا لايبزج ومانشستر ‏سيتي وبايرن ميونخ، لكن الأمور لن تسير على هذا النحو، سيحاولون أن ‏يجعلونا نعاني حقا في المباراة".‏